قانونَ الجاذبيةِ أو الجذب الكوني :

 

قانونَ الجاذبيةِ أو الجذب الكوني :

جمع وإعداد : نزار محمد شديد

هذا القانون هو الإجابة على قدر لا نهائي مِنْ الأسئلةِ ، وهو الحَلِّ لمعظم المشاكل والمصاعب التي قد تواجهك . إنه واسعُ وقويُ جداً ، حيث يُمكنُ أَنْ يَكُونَ من الصعب عليك أَنْ تعْرفَ من أين يَبْدأُ ومتى يمكن أن يَستعملُ هذا القانونِ المدهشِ . العديد مِنْ الناسِ يُفكّرونَ بجَذْب النجاحِ غالباً بدون أن يعرفوا حقاً ما الذي يَعْنيه هذا الأمر . وبدون معرفة هذه الحقيقةِ من الصعب جَذْب أيّ شئِ بشكل حقيقي وفاعل . لذلك يُمْكِنُ أَنْ تَنتهي بجَذْب الأشياءِ التي لا تُريدُها حقاً أبداً بدلاً من جذب ما تطمح وترنو له بحق ! لِهذا فإن هناك طرقاً كثيرة جداً .. سَتُساعدُك لتَبْدأُ أَو تَعطي الدعم لرحلتِكَ بقوة قانونِ الجاذبيةِ الكوني .

سنوافيكم من خلال ما سنضعه من رسائل بدءاً من اليوم ـ بمعلومات في غاية الأهمية للكيفية التي يمكنكم بها استخدام هذا القانون في شتى مناحي حياتكم ـ لكي تحاولوا تطبيقه ، وأملنا لكم التوفيق والنجاح على الدوام ..

1 ـ كيفية جذبْ السعادةً لحياتك

أنت يُمكنُك أَنْ تَأخُذَ كُلّ الأشياءِ التي تريدها من العالمِ ، ولكن بدون أن تختبر العيش بحياة السعادةِ ، فهذا الأخذ والتملك سوف لن يعني لك شيئاً . لهذا فإن جَذْب السعادةِ يَجِبُ أَنْ يَأتي بالمرتبة الأولى على قائمة الطرقِ القويَّةِ لإسْتِعْمال قانونِ الجذب .

ما الذي يتوجب عليك عمله : عليك أن تتصرّفُ وكأنك سعيد ، في أن تَضْع الإبتسامة على وجهِكِ . هذا التصرف يُخبرُ الكونَ بأَنْك تَقْبلُ السعادةَ وتُركّزُ عليها . بالمقابل ، عليك أن تُكافئُ بالسعادةِ حول كُلّ نشاط أو مهمة تقوم بها ، وإذا بدأُت بالشُعُور بالاحباط لأيّ سبب ، عليك أن تستعملُ التَفْكير والتأكيداتَ الإيجابيةَ لبِناء مستوى الدعم لسعادتك . الضحكة الجيدة تَبْعثُ إشاراتَ قويةَ أيضاً بأنّك تُريدُ جَذْب السعادةِ الأكثرِ . لهذا يَجِبُ عليك أَنْ تَقضّي بضعة دقائق يومياً لعَمَل أي شّيء يَجْعلُك تَضْحكُ أَو تَصْرخُ من الضحكِ كمثل مشاهدة فيديوهات مضحكةِ أو فلم كوميدي . وأن تحيط نفسك بالأصدقاءِ لكي تكبر السعادةَ وتصل لكُلّ شخصِ ينضم لك أيضاً .

التأكيدات لجذب السعادةِ : أن تكرر ترديدها يومياً لعقلك الباطني بالقدر الممكن ـ

– أَنا سعيد مَع كُلّ يوم أَمْرُّ به

– أنا أَكْتسبُ السعادةً في كُلّ شيءِ أفعله

– أصدقائي ، وعائلتي ، ونشاطاتي اليومية تَجْلبُ لي سعادةَ عظيمةَ

– أَنا ممتنُ جداً للعَيْش في عالم ملئ بالسعادةِ

– هذه الحياةِ جلبت لي الكثير من السعادة التي لا أَستطيعُ مكافئتها عليها ، لكن أستطيع منحها الإبتسامةَ

تقنية تخيل السعادة :

عندما تَستيقظُ في الصباحِ أَو حينما تَبْدأُ بإحْساْس أن سعادتِكَ تَتضاءلُ ، عليك أن تدْخلُ إلى مكان يُمكنُ أَنْ تَكُونَ لوحدك فيه لبِضْع دقائقِ . ليس من الضروري أن تَجْلسَ أَو تتخيل شيء ، لَكنَّ لكي تساعدُ نفسك . أولاً ، عليك أن تغْلقُ عيونَكَ وتتنفسَ بعمق .

إبْدأُ بتَركيز عقلك ببطئ على لحظة كُنْتَ بها سعيداً جداً في مكان أو موقف ما في حياتك ، أَو على مكان يَجْعلُك تَبْدو سعيدَ جداً . مهما كان ذلك بالنسبة لَك ، تخيّلُه في عينِ عقلكِ . فكرْ حول كيف أن السعادة تجْعلُك تَكُونَ هناك في تلك اللحظةِ وتتَركَ كُلّ شيء آخر لكي يَختفي .

إسمحْ لنفسك بالإحْساْس بالإبتسامةِ على وجهِكَ . دعْ أحاسيسَكَ تَأتي حيّةً وتَستعملَها في عالمِكَ الخياليِ في الذَوق، واللمس، وشم الرائحة، والرؤية ، والاسْتماعُ لما يحيط بك .

عندما تشعر بسعادتَكَ تَبْدأُ بإعادة شحنك ، تخيّلُ نفسك في حياتِكَ الآن ، أشعر بأنك سعيد بقدر ما تَعمَل في مكانِكَ السعيدِ . في الظروفِ التي تَجْعلُك عادة تَبْدو لست سعيداً ، صوّرْ نفسك تَمْرَّ بها بسعادة كما كنت دائماً . فكّرْ بشأن ما لديك من السعادةِ وكَمْ من الوفرةُ من السعادةِ لديَك في جميع الأوقات.

إفتحْ عيونَكَ وأنت تَشْعرُ بالانتعاش ، كم هي رائعة هذه المشاعر من السعادة ، أنا سعيد جداً ! كرّرْ هذه الكلمات حسب الحاجة … وهذا كل شيء ـ أتمنى لك السعادة الدائمة !!!

أتمنى الفائدة والسعادة للجميع ـ مع خالص محبتي وتقديري لكم جميعاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *