كيف يمكنك أن تخلق الأصدقاء المخلصونَ –

 

 

قانونَ الجاذبيةِ أو الجذب الكوني : كيف نفعله في حياتنا ..!!!

جمع وإعداد : نزار محمد شديد

هذا القانون هو الإجابة على قدر لا نهائي مِنْ الأسئلةِ ، وهو الحَلِّ لمعظم المشاكل والمصاعب التي قد تواجهك . إنه واسعُ وقويُ جداً ، حيث يُمكنُ أَنْ يَكُونَ من الصعب عليك أَنْ تعْرفَ من أين يَبْدأُ ومتى يمكن أن يَستعملُ هذا القانونِ المدهشِ . العديد مِنْ الناسِ يُفكّرونَ بجَذْب النجاحِ غالباً بدون أن يعرفوا حقاً ما الذي يَعْنيه هذا الأمر . وبدون معرفة هذه الحقيقةِ من الصعب جَذْب أيّ شئِ بشكل حقيقي وفاعل . لذلك يُمْكِنُ أَنْ تَنتهي بجَذْب الأشياءِ التي لا تُريدُها حقاً أبداً بدلاً من جذب ما تطمح وترنو له بحق ! لِهذا فإن هناك طرقاً كثيرة جداً .. سَتُساعدُك لتَبْدأُ أَو تَعطي الدعم لرحلتِكَ بقوة قانونِ الجاذبيةِ الكوني .

سنوافيكم من خلال ما سنضعه من رسائل بدءاً من اليوم ـ بمعلومات في غاية الأهمية للكيفية التي يمكنكم بها استخدام هذا القانون في شتى مناحي حياتكم ـ لكي تحاولوا تطبيقه ، وأملنا لكم التوفيق والنجاح على الدوام ..

كيف يمكنك أن تخلق الأصدقاء المخلصونَ

نحن مخلوقاتَ إجتماعيةَ تَحتاجُ إلى الصداقاتَ للانتعاش والازدهار حقاً . حتى لو لم يكن علديكَ أيّ أصدقاء الآن ، فإنك مع قانونِ الجذب ، يُمْكِنُك أَنْ تُطوّرَ صداقاتَ دائمةَ وحقيقيةَ . العديد مِنْ الناسِ يَمِيلونَ إلى الإعتِقاد سلبياً في أن لا داعي لإمتِلاك الأصدقاءِ إذا لم يكن عِنْدَهُمْ أيّ منهم ، أَو إذا كانوا قد خانوهم في الماضي ، لكن الحقيقةَ بأنّ الأصدقاء المخلصونِ يستحقون الإمتِلاك . إنهم كمثل كتفَكَ الذي تتكيء عليه في أوقاتِ الشدةِ ، وهم المصدر العظيم مِنْ البهجةِ في أوقاتِ السلامِ .

ما هو العمل المطلوب منك : يَتوجِبُ عليك أَنْ تُزيلَ أيّ حالة عدم أمان تُخبرُك بأنّك لا تَستحقُّ الأصدقاءِ . هذه يُمْكِنُ أَنْ تُتم من خلال تمارينِ التخيل والتأكيدات الإيجابية . تصوّرْ نفسك مليئاً بالشُعُور بالثقة والأمان لنفسك . ثمّ تصوّرُ أنك تجد الأصدقاءِ وتتمتّعُ بأداء النشاطاتِ المختلفة معهم بشكل مشترك . وعليك بترديد التأكيداتِ اليومية التي تَستهدفُ إبعاد أسبابَ التَفْكيرالسلبي حول الصداقاتِ من عقلك وحياتك . فمثلاً ، إذا كنت تَشْعرُ بأنّك لا تستحقّ الأصدقاءِ لأنك خجول ، عليك أن تستعملُ مثل هذا التأكيدَ، ” أَنا أستحقّ الأصدقاءِ لأنني لطيف وعطوف .” عليك بصياغة التأكيدات المناسبة لكي تسَاعَدَك على التغلّبُ على أيّ سلبية تُحيطُ بالصداقةً .. والقدرات الكونَية سَترْدّ وتستجيب لك حتماً .

التأكيدات المناسبة لإيجاد الصداقاتِ :

– أَنا أستحق امتلاك الأصدقاء الحقيقيين والودودن لي بالكامل

– الأصدقاء هم جزءاً كبيراً مِنْ حياتِي ، وهم الذين يَجْعلوني أَبْدو كاملاً

– أنا أَجْذبُ النوعَية المناسبة من الأصدقاءِ بالسهولة التي تجعل حياتِي أفضل دائماً

– كُلّ يوم أَجْذبُ أشخاصاً إيجابيينَ أكثرَ ودّاً إلى حياتِي

– الناس ينجْذُوبون لي لأني شخص ودّي ومحب بطبيعتي

تقنية تخيل علاقة الصداقة :

عليك أن تتخيّلْ نفسك في المكانِ الذي توَدُّ أَنْ تَجتمعَ بالأصدقاءِ به للتَمَتُّع بمشاركةِ بعضكم البعضِ . فكّرْ بالضِحْك معهم , والاحتضان لهم ، وبعَمَل نشاطاتِ تَتمتّعُ بها ، وفقط أن يكونُ عِنْدَكم الوقت المناسب لتكونوا سوية .

تصوّرْ نفسك بأن لديك الكثير مِنْ المرحِ مَع أصدقائِكَ . تصور كيف ستُقابلُ أصدقائَكَ وما هي الأشياء المشتركة بينكم . وبينما تَتصوّرُ صداقاتَكَ ، تذكّرُ بأنّك تستحق الأصدقاءِ وكَمْ هو الأمر سهلاً عليك لأن تتخذ الأصدقاءِ .

إذا كنت تشعر بعدم الأمان حول جزء معيّن مِنْ عملية اتخاذ الأصدقاءِ ، عليك بالتمرن لكي تجعلهم بلا عيوب وبأنهم الهدية العظيمة لك ، فمثلاً ، إذا كنت شخص خجول ولا تَبْدو مرتاحاً عندما تنَظْر إلى شخص ما بعيونِك ، تمرن على أن تَعْملُ هذا في حالتِكِ التي تتَصَوّرها .

أتمنى الفائدة والسعادة للجميع ـ مع خالص محبتي وتقديري لكم جميعاً …

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *