إدراكات للموضوعات الإنسانية


الثقة بالنفس ـ كيفية تحقيقها 2010-08-11

 

موضوعات أسرار النجاح والثقة بالنفس

الموضوع : الثقة بالنفس ـ كيفية تحقيقها !!!

 

إعداد / جمع : نزار محمد شديد

 

الثقة بالنفس ـ مفهومها ودلالاتها  :
 كُلّ شخصُ يتمنى إمتِلاك ملكة الثقة بالنّفسِ لكي يَجْعلُ حياته أسهل وأكثرً مرحاً . فالثقة بالنفس تَعطينا الطاقةَ لخَلْق أحلامِنا. وهي عنصرُ ضروريُ لكي نَكُونَ قادرين على الخَلْق بقوة.
هناك العديد من السماتِ للإحْساْس بالقوَّةِ التي تأتي من خلال الحقيقةِ. فمن خلال تَغيير أنظمةِ معتقداتنا سنعرف أن لدينا قوَّةُ مدهشةُ بضمننا. هذه القوة تجعلنا قادرين على الخلق في مجالات شتى  ِ:
الثقة بالنّفسِ والحقيقةِ ضرورية جداً لِكي نكُونَ قادرين على خَلْق أحلامِنا بسرعة وقوة ، وبطرق مريحة ، وكيفية الوصول لإمتِلاك الثقة بالنّفسِ في حياتِكِ الخاصةِ تقتضي منك أن تعرف ما يلي :

الثقة بالنّفس لا تعني أن تَتصرّفُ وكأنك أفضل مِنْ الآخرين.
الثقة بالنّفس لا تعني أن تَشْعرُ وكأنك أفضل مِنْ الآخرين.
الثقة بالنّفس لا تشعرك أنك مخطيء مطلقاً فهي لَيسَا شّيئاً يمكن أن يشعرك تبدو مذنباً لأنك تطلب وتريد


الثقة بالنّفس لَيستْ القدرةَ على القفز فوق الآخرين أَو إبراز النفس على حساب تمزيق الآخر العديد مِنْ الناسِ يَخْشونَ الرَغْبة لاستلام الهدايا الثمينة لأنفسهم. فهم يَشْعرونَ بأنهم إذا ما رغبوا مثل هذه الأشياء لأنفسهم ، سيشعرون بالغرور والفخر ، وهم ليسوا جديرين به ، وهذا لا يغير شيئاً من الحقيقة ، لأن رغبة الإمتلاك موجودة ، والأهم من ذلك هو أن نعرف بأن من لا يجرؤ على امتلاك الأشياء العظيمة ، لا يستطيع إنجاز الأشياء العظيمة ، فرغبة الإمتلاك هو أولى الرغبات

امتلاك الثقة بالنفس لا يعني بأنك لا تستحق ، ولا تعني بأن تشعر بالذنب حينما تريد الإمتلاك ، الثقة بالنفس ليست التبجح أو سلب الفائدة من الآخرين
إمتِلاك الثقة بالنّفسِ هو تماماً مثل إمتِلاك العصى السحري ، فهي تفتح الأبواب لأصحابها وتجذب الناس لهم وتجعلهم مرموقين ومتميزين ومصدر إلهام وتعليم للكثيرين لمواجهة متطلبات الحياة ،

الثقة بالنفس جذابة وقوية ، وستجد من خلال تعلم كيفية الوصول لها أن الحياة بدأت تتغير في كل مناحيها ، لتجعلك قادراً على تحقيق كل ما تريد وتتمنى ، خذ بعض الوقت وسجل عشرة أشياء تحب ان تحققها في حياتك :

.1
2.
3.
4.
5.

6.
7.
8.
9.
10.

الآن، خذ أحدى هذه الرغباتِ، وسجل طريقتان يُمْكِنُك أَنْ تنجزَهما بهما إذا إمتلكتَ الثقة بالنّفسَ بشكل مدهش.

.1
a.
b.
2.
a.
b.
3.
a.
b.
4.
a.
b.
5.
a.
b.

 

6.
a.
b.
7.
a.
b.
8.
a.
b.
9.
a.
b.
10.
a.
b.

 


هَلْ هذا يَجْعلُك تطلبُ أَنْ يَكُونَ لديك ثقة بالنّفسُ أكثرُ في حياتك َ؟
قبل أن تصبح متمكناً من خلق أي شيء في حياتك بقوة ، عليك أن تجعل الأولوية لما ترغبه بقوة ، التمرين أعلاه سيساعدَك لتَبْدأُ بالشُعُور بهذه الطريقة ِ.
كذلك من الضروريُ أن يكون لديك نظام إعتقادِ قادر على إعطائك الثقة بالنّفس. فمعتقداتك هي ما يخلق العالمَ من حولك. فهي تؤثر على ردود الناسِ من حولك ، وعلى ردك عليهم الناس. فتغيير الإعتقاد يُمْكِنُ أَنْ يؤثّرَ على ثقتكِ بالنّفسِ ببشكل عميق.
هناك مجموعة مفاتيحَ قويَّةَ لتمية الثقة بالنّفس نقوم بسردها هنا على شكل تمارين بسيطة كي تقوم بتأديتها كل يوم ، وستكون مندهشاً للنتائج التي ستتوصل لها  وكَمْ ستشعر بالتغير الذي سيطرأ على ثقتكَ بنّفسك
ثقتنا بأنفسنا تُنقْطَعُ عندما نَشْعرُ بالخوف . وتتوقّفُ أيضاً بالكامل حينما نَبْدو مذنبن أَو
فاقدي الثقة.
هذه هي القضايا الرئيسيةَ التي علينا الإهتمام بها
يجب علينا أن لا نبدوا فاقدي الثقة عندما نعْمَلُ، علينا أن نقرّرْ بأن نَسْمحُ لأنفسنا بالإحْساْس بالعمل والَتمتّعُ بهذا الإحساس والشعور. فعندما نقرّرُ التَمَتُّع بالشعور فإننا نقرّرْ أَخْذ الأمور بسهولة ونتوقّفْ عن إنتِقاد أنفسنا .


ما الذي يمكن أن تحسه عند السماح لنفسك بالحريةِ الكاملةِ كي تتمتّعْ على حساب تعاستها لمدّة يوم أَو إثنان؟
___________________________________________________
___________________________________________________
___________________________________________________
___________________________________________________
___________________________________________________
___________________________________________________
علينا أن نعي كَيفَية تعلّمُ احترام ومَحَبَّة النفس بمستوى مختلف ً.
هناك خدعة بسيطة وفعّالة جداً للوصول لذلك ، إنها  فقط وَضع إبتسامة عريضة على وجهِكِ. قد تتَعَجُّب كَمْ هذا يُمْكِنُ أَنْ يَجْعلَك تَبْدو مختلفاً . إبتسمْ فقط ولا تجعل الابتسامة تفارق وجهك لعشرون دقيقةِ!
عندما تستيقظ كُلّ صباح، وقبل أن تَخْرجُ من السريرِ - ضعَ  إبتسامة عريضة على وجهِكِ وسمّي عشرة أشياءِ تشعر بالامتنان لها في حياتِكَ حقيقة اعمل هذا من الآن بدون تردد !

1.
2.
3.
4.
5.

6.
7.
8.
9.
10.


مثل هذه الأعمال البسيطة تنفذ بشكل يومي سََتغيّرُ كَل مشاعرك

العودة للقائمة


الخوف وآثاره ومسبباته
عندما نبْدو خائفينَ، نكون لَسنا واثقين بأنفسنا . فالخوف قاتل. عندما نَحسُّ بالخوف نَشْعرُ بأننا  لَسنا جيدين بما فيه الكفاية.
 
مِنْ الضروري التمييز بين ما إذا كنا نشْعر بالخوف لأننا قصرنا عن عمل واجبات معينة ، وفي هذه الحالة يمكننا توقيف الخوف بتصحيح المسار الذي أدى لوجوده ، وبذلك نكون واثقين من أنفسنا وقدراتنا على هذا التصحيح ، ولكن إذا كان الخوف نابعاً من العيش بالخوف معظم أوقات الحياة ، فهذا ما يحتاج للتغيير الصارم
تأتي الثقة بالنّفسُ مِنْ خلال الدخول في المخاوفِ ذاتها .
ففي كُلَّ مَرَّةٍ نمضي بها خلال الخوف، وليس مهماً صغر حجمه ، يعطينا ثقة بالنفس أكثر
دون هنا : ما هو الشيء الذي تَخْشي أن تَعمَلهُ الآن؟
____________________________________________________
____________________________________________________
قرّرْ أن تَعمَلُ هذا الآن ، ولا تهتم بالنتائج ، اخطو داخل الخوف نفسه ، نحن في كثير من الأوقات ننتقد أنفسنا بسبب حالات فشلنا المحسوسة ،
 
سِرّ الثقة بالنّفسِ يكمن في أَنْ لا تَحْكمَ نفسك بطريقِة واحدة . وبدلاً مِن ذلك، أنْظرُ إلى العملِ الذي يعطيك الشعور بالشجاعة حقاً

 النقطة المهمة هي أنك إذا مْشيت خلال خوفك وإتّخذْت الإجراءَ المناسب ، فإن ثقتكَ بنّفسك سَتَتحسّنُ خاصة إذا أكبرت وأثنيت على نفسك بسبب هذا العملِ. حاول ذلك وتذكّرْ أن تكريم النفس لاقتحام وتجاوز الخوفِ بغض النظر عن النتائج ، فإنه يعني قهر الخوف الذي من خلاله تتوسع منطقة الراحة . ومع الاستمرار بعمل ذلك َتَجِدُ أن منطقةَ راحتِكِ سَتُصبحُ أكبر وأكبر حتى لا يبقى شيء تخشى عمله ، وعندها ستكون الثقة بالنّفس متفجّرة.


الإحساس بالذنب
 إذا كنت تُحاولُ بأمانة أَنْ تَفْعلَ ما بقدرتك فعله ، لماذا تشعر بالذنب ؟
الشعور بالذنب يَستنزف قوّتُنا وقدرتُنا. والسَماح للآخرين بجَعْلنا نَبْدو مذنبينَ لَيسَ أمراً سليماً  عليك أن تقرر الآن أَنْ لا تسْمحَ لأحد أن يجعلك تبدو مذنباً 
دون فيما يلي الأشياءَ التي تشعر أنك مذنب بها في حياتك الآن :
1. _______________________________________________
2. _______________________________________________
3. _______________________________________________
4. _______________________________________________
5. _______________________________________________
6. _______________________________________________
7. _______________________________________________
8. _______________________________________________
9. _______________________________________________
10. _______________________________________________
بعد أن دونت ما لديك من مشاعر ، سَتَجِدُ نفسك تَشْعرُ بثقة مُدهِشة بالنفس عندما تستطيع إزالة كُلّ من هذه الأشياءِ مِنْ حياتكَ.
الآن خذ كل واحدة من تلك الأشياءِ التي تشعرك بالذنب واكْتبُ ما تحسُّ به ( ما الذي يحسسك بالذنب )
1. _______________________________________________
_______________________________________________
2. _______________________________________________
_______________________________________________
3. _______________________________________________
_______________________________________________
4. _______________________________________________
_______________________________________________
5. _______________________________________________
_______________________________________________
6. _______________________________________________
_______________________________________________
7. _______________________________________________
_______________________________________________
8. _______________________________________________
_______________________________________________
9. _______________________________________________
_______________________________________________
10. _______________________________________________
_______________________________________________
كَيْفَ تشْعرُ، إذا كُنْتَ لا تَحْملُ  كُلّ هذا الذنبِ؟
الآن، تحول بمشاعرك لمبدع حقيقي - مبدع حقيقي - ودون ثلاثة أسبابَ تجعلك لا تَبْدوَ مذنباً لأي منها .
1. _______________________________________________
_______________________________________________
_______________________________________________
2. _______________________________________________
_______________________________________________
_______________________________________________
3. _______________________________________________
_______________________________________________
_______________________________________________
4. _______________________________________________
_______________________________________________
_______________________________________________
5. _______________________________________________
_______________________________________________
_______________________________________________
6. _______________________________________________
_______________________________________________
_______________________________________________
7. _______________________________________________
_______________________________________________
_______________________________________________
8. _______________________________________________
_______________________________________________
_______________________________________________
9. _______________________________________________
_______________________________________________
_______________________________________________
10. _______________________________________________
_______________________________________________
_______________________________________________
الآن، المطلوب هو أَنْ تَرْفضَ الإحْساْس بالذنبِ مِنْ الآن فصاعداً . وأن تلاحظ كيف أن الحياة والمشاعر تَبْدآنِ بالتَغْيير، وخصوصاً ثقتكَ بنّفسك .


عليك أَنْ تنفذ ما يلي : في كُلّ صباح وكُلَّ لَيلة ، خصص بضعة دقائق - لوحدك - وأكرم نفسك.
الطريقة لعمل ذلك بسيطة ، فقط قل لنفسك، "أنا أكرّم نفسي بأن أعمل . . . ، فكّرُ بعدة أشياء واشعر بالتكريم عندما تعلم نفسك
هناك الكثير من الأمثلةَ التي يُمْكِنكُ ممارستها لتكريم واحترام نفسك مثل :
"
أنا أجل وأقدر نفسي للنُهُوض المبكّر هذا اليوم بحيث لا أبْقى متأخراً بمشاهدة التلفاز ، وعندما تحتاج للراحة أو لتحضير وجبات الطعام أو إرسال رسالة محبة لشخص ما ، أو عمل شيء تتصور أنك تخاف عمله ... وما لذلك الكثير ،
وفي منل هذه الحالات لا يَهْمُّ حجم العمل صغير كان أو كبير ، المهم الشعور بالإحترام والتكريم للنفس لتصبح مثل هذه الأعمال عادة ترفع من مستوى الثقة بالنفس ، وبذلك تسمو الروح المعنوية بشكل هائل وتدخل السلام والبهجة للحياة بكل مناحيها
أنت خاصّ وأنت تَستحقُّ لكي تُقرََّ به -
بشكل ثابت. أنت يُمْكِنُ أَنْ تَعطي نفسك هذه الهديةِ - كما أنا أعْمَلُ كُلّ
الصباح وكُلَّ لَيلة.
من المُهمِ جداً أن تشعر بخصوصياتك وبجدارتك وتقييمك لنفسك ، فكل هذا يعتبر هدايا تقدمها لنفسك ، كي تتزايد وتتطور هذه الثقة باستمرار

العودة للقائمة

التحول الذاتي للنجاح

كُلّ شيء يحدث لنا لسبب أو لغرضِ ، وأحياناً نشعر أن الشيء يقود إلى شيء آخر. فبدلاً مِنْ أنْ تسْجنَ نفسك في قفص الخوفِ والبكاء على أوجاع القلب الماضية وحالات الفشل، عالجُ هذه الحالاتِ وكأنها المعّلم لك لتصبح كلها أدواتَكَ في التخول الذاتي والنجاح .
عندما يصبح التخول الذاتي مرادفَاً للنجاحِ ، عليك أن تبدأ بالعمل بالنصائح التالية :
توقف عن التَفْكير والشعور بأنك فاشل ، لأنك لَسْتَ كذلك . فكَيْفَ للآخرين أن يَقْبلونَك إذا أنت لا تَستطيعُ قُبُول نفسك ؟
عندما تَرى أي شخص آخر من الذين تَحْسدُهم على ثروتهم أو جمالهم أو لأيّ سبب آخر ، ركز على تخولك الذاتيِ ، ولَيسَ على لوم نفسك . قبول الذات ليس حول كَمْ أنت متلائم مع أفكار الآخرينِ في هذا العالم ، إنه  حول قُبُول نفسك في هذا العالمِ بغض النظرعن كَيفية رؤية الآخرين لك 
عندما  يَشْعرالآخرين بالدونية حول أنفسهم ، ساعدُهم برفع معنوياتهم بدل أن تلحق بهم للمستوى المتدني من التفكير ، اختر مُسَاعَدَتهم من خلال السير امامهم ، فكلما كنت تشع بالثقة في نفسك ، كلما كانت قدرتهم على امتصاص مثل هذه الثقة عالية أكثر
تعلم واعرف بأن العالم كله عبارة عن قاعةُ لدروسكَ.
لا تَبْدُو غبياً أَو منكوباً إلى الأبد فقط لأنك ارتكبت خطئاً أَو فشلاً  في شيءِ ما . شاهدْ كَمْ من الدروس اختبرتها من تجربتكَ . فكُلّ شيء لَهُ حسنته الداخلية وبلا استثناء
تعامل مع كل الأشياء خطوة خطوة. ولا تُتوقّعْ أن تنجز تغييراتَ هائلةَ بين ليلة وضحاها ، فالتحول الذاتي عملية جمع الكثير مِنْ الخطوات الصغيرةِ التي تضيف في النهاية أشياء جميلة وعميقة بشكل مدهش.
التحول الذاتي يُؤدّي إلى الإستقرارِ الداخليِ، وإلى تطوير ونجاح الشخصيةِ. إنه يأتيُ مِنْ الثقة بالنّفسِ، ومن تقدير وقبول النفسِ
لكي تصل للتحول والتطور في حياتك ، عليك وضعَ أهدافَ ذات مغزى وقابلة للإنجازَ.
عند الدخول بعميلة تخول النفسِ ، عليك أن لا تحاولُ عمل نسخة طبق الأصل عن شخصيات  أَو أمثلة بعينها . تخول النفسِ عمليةُ تستطيع فيها تُذويّبُ كُلّ الأفكارِ الخاطئةِ التي مررت بها عبر السنين لتَتعلّمُ منها رُؤية نفسك كشخصِ مُدهِشِ ومتميز .
القليل من الأشياء البسيطة ، يعني الكثير بالنسبة للآخرين ، أحياناً نحن لا نُدركُ بأنّ الأشياءَ الصَغيرةَ التي نحْبُّ ممارستها ، كمثل قولنا "مرحباً" أَو نسأل شخص ما “ كيف حالك ” أنها أشياءَ بسيطةَ ، لكنها عند الكثيرين مقدرة جداً ويمتنون لها ، وهي في النهاية تجعلنا مقبولين ومرحباً بنا وبتجربتنا أكثر على هذه الأرض
برغم أنك راغب في قُبُول التَغْيير وفي المُرور بعملية التخولِ النفسِي الذاتي ، فهذا لا يَعْني بأنّ الآخرين ممن يختلفون معك في القِيَمِ والمواقفِ يتتقبلون ما تقوم به ، وربما يكون ذلك حتى من أصدقائك ، لذلك عليك أن تكونُ مدركَاً بأنّ لَيسَ كُلّ شخصَ يدركُ قيمةُ طريق التخولِ الذاتي التي تقوم بها
 
يَجِبُ عليك أَنْ نَتذكّرَ بأن ليس هناك شيء أهم من النجاح السريع
عليك أن تكون ممتناً لكُلّ لحظة مِنْ حياتِكِ والتي أوصلتك إلى هذه اللحظةِ هنا والآن. وتذكر مقولة أنه “ عندما يكون الطالب جاهز، فإن المعلّم سَيَظْهرُ. ”
تذكر أننا كلنا هنا لنتَعَلّم دروسِنا. أبائنا، معلّمونا، أصدقائنا، زملائنا ، الجيران … كلهم معلمينا. وعندما نَفْتحُ قلوبنا وعقولنا لطريق تخويلِ النفسِ، نَزِيدُ من فرصَنا في السعادة والنجاح والسلام الداخلي الدائم.

العودة للقائمة


أهمية تَشجيع تطوير النفس
عندما تكون كُلّ شكوكِنا ومخاوفِنا وحالات عدم أمانِنا يَسترعانِ كل إنتباهَنا، تأتي لنا عادة فكرةِ “ أَتمنّى لو كُنْتُ شخصاً آخر. ” ففي كثير من الأحيان نَعتقدُ بأنّ شخص ما أفضل مِنا ، لكن  الحقيقة أن أكثر الناسِ خائفون مثلنا إن لم يكون خوفهم أكثر ، والأمثلة على ذلك أعظم وأكبر من أن تحصى وفي شتى المجالات .
إحدى مفاتيح النجاح لتخويلِ النفسِ هو أَنْ تجد صديق مؤتمن ليَستمعَ ويَتكلّمَ معك  .
أوجد الشخص الذي ترتاح بالانفتاح عليه حول المواضيعِ الحسّاسةِ التي تحتاج المُنَاقَشَة. إسأله لأن يعطيك إجابات صريحة وواضحة عن كل ما له علاقة بشخصيتك وطباعك وعاداتك ومن كافة الوجوه ، وكن واثقاً من تشجيعه لك لتضمن ردوداً صريحة وصادقة ، واجعله يعرف بأن هدفك هو عملية تحول ونقد ذاتي لنفسك 
تذكّرْ بأنك لا تَستطيعُ إعْطاء شّيء ليس عِنْدَكَ. وقبل تشجيع الآخرينِ لفعل اي شيء ، عليك أن تكون متيقناً من أنك جربته واستفدت منه ومارست تجربتك به بشكل ناجح ومتميز 
توقّفْ عن اعتبار نفسك من الدرجة الثانية بين الناس ، عليك نسيان الأفكارَ المكررة التي تقول
لَو كُنْتُ أغنى. . . لَو كُنْتُ أنحفَ ” وغيرها ، فقُبُول نفسكَ على حقيقتها هي الخطوة الأولى لتخويلِ النفسِ. جمعنا نَحتاجُ للتَوَقُّف عن مُقَارَنَة أنفسنا بالآخرين ، لأن الشيءَ الوحيدَ الذي نملكه في هذه الحياةِ هو أنفسنا.
كلنا نعاني من حالات عدم الأمان. ولا أحد كامل ومثاليُ بمنظورِ المجتمعَ
أن نحصل على الميزّات الأفضل، وأعضاء الجسم الأفضل، هذا ما نتوخى الوصول إليه ،  لكن الحياةَ لَيستْ بِحاجةٍ لأَنْ نكُونَ "مثاليين" للناس كي يَكُونوا سعداء لأنفسهم.
تخويل النفسِ ومحبة النفس لَسْتَ مسألة أن نعلو بصوتنا للعالم لكي نقول أننا مثاليين وأننا الأفضل . إنها فضيلة القبولِ والقناعة. وعندما نَبْدأُ بتَشجيع أنفسنا، نكون قد بْدأنا بالشُعُور
بالقنعة والسعادة .


مَنْ يسيطرُ ويؤثر على ثقتك بنفسِكِ ؟

بدون التواضع والثقة المعقولة بقدراتك الخاصةِ ، لا يُمكنُك أَنْ تَكُونَ ناجحاً أَو سعيداً.
الثقة بالنّفس تأتي عندما تكون متحرراً من الشك ومؤمناً بذاتِك  وقدراتكَ. وهذه أهم  المكوّناتِ الرئيسيةِ المطلوبةِ لكي تستطيع تحقيق أحلامَكَ. والسِرّ المخفي هو الثقة بالنّفس والإصرارِ على إنْجاز النجاحِ النهائيِ

معنى ودلالات الثقة بالنفس بمفهوم العظماء :
الثقة بالنفس هي أن تتكلّمُ بهدوء وتحْملَ العصا الغليظة  ~ ثيودور روزفيلت
الثقة بالنّفس هي لَيستْ حول لغةِ الجسمَ أَو التَمَوْضُع. وهي لَيسَت أن تخبرْ الآخرين أَنْك قادر، وهي لَيسَت حول نجاحاتكَ التي أنجزتها . في حين أن هذه الأشياءِ يُمْكِنُ أَنْ يبلغَها الآخرين
الثقة الخاطئة بالنفس هي مجرّد تقدير آمن للثقةِ كي تعطي الإنطباعَ المجرد . من يمارسون الثقةَ الخاطئةَ ، عادة ما تَنكسرُ إشاراتهم مع أول فشل يواجهونه ، لأنهم ليس لديهم القوَّةُ الحقيقيةُ للثقةِ الداعمة.
تَعِيشُ الثقة بالنّفسُ في العيش بالحاضر والآن، ولَديها كُلّ شيء يتعلق بمفاهيم أصحابها
الواثقون من أنفسهم لَيسوا بِحاجةٍ لأَنْ يَتكلّموا بمباهاةِ ، فالثقة الحقيقية ثابتةُ ولا تُقرّرْ خارج
الشخص أو الحالة أَو الحدث. وأي منا لَيسْ بِحاجةٍ لشخص ما ليرَفْع ثقتِه بنفسه ، أَو ليفعل له شيءِ يشعره بالارتياح بشأن نفسه . فكل ما نَحتاجُ له هو الفلسفة التي يُمْكِنُ أَنْ نعِيشَ معها  ونكُونُ فخورين بأنفسنا في أننا جيدين عندما نعمل لإنْجاز أحلامِنا ، وعندما ترتفع أخلاقنا لمستوى القوانينِ والسياسةِ،عندها نكُونُ واثقين بأنفسنا .
-
عليك أَنْ تَتوقّعَ أشياءَ عن نفسك قبل أن تعمل ما تفكر به .

العودة للقائمة


إحصلْ على الثقةِ بالنفسَ التي تَستحقُّها
- يولد التكاسلَ الشَكّ والخوفَ. ويولد العملُ الثقةً والشجاعةَ. إذا أردت قهر الخوفِ، لا تقْعدُ في البيتَ وتفكّر بالموضوع. أخرجْ وكن مشغولاً.
-
تأكد بأنك لَنْ تُصبحَ واثقاً من نفسك قِبل أن تأتيك ضربةِ من الأعلى ، بخسارة ما أو بمشاعر أو اسف على نفسك ، عندها تُصبحُ واثقاً من عمليةُ تَطوير نفسك وفلسفتكَ وتَجْعلُ التغييراتَ في تَفْكيركِ التي ستجعلك منتجاً .
-
فلسفتكَ لحياتك لا يَجِبُ أَنْ تَكُونَ شيئاً تَخْلقه في هذه اللحظةِ وفوراً ، خُذْ بضعة شهور لإستكشاف ما شكل الفلسفة التي تريد خلقها لحياتكِ .
-
الأشياء التي عليك أخذها في الإعتِبار عندما تريد خْلقُ الفلسفة التي سَتُؤدّي إلى الثقة بالنّفسِ:
*
ما هي الأهداف التي تُريدُ إنْجازها
*
ما هي المخاوف التي تحتاج لقهرها
*
ما هي أهم الأشياء بالنسبة لك
*
ما الذي ستقدمه لك الفلسفة لَتخْدمُك به لبقية حياتكَ
تذكّرْ أنك أنت من يسيطرُ على ثقتكَ بنّفسِك. الآن وقد عرفت بذلك، عليك أَنْ تَكُونَ فرحاً بالإمكانياتِ المفتوحة لك ، يُمْكِنك أَنْ تختار الثقة بالنفس ، إنه قرارك فقط .
 

حول التخولِ الذاتي
الجوهر هو أِنَّنا في المستوى الأعمقِ أصلاً ضمن أنفسنا من نكون ،  ونفسُنا الأصيلُة التي تحمل ضمن المادة الأصلية طبقات من ( الإعتقادات، العقليات، المخاوف، الخ. )  على قمتها ذلك الإحساسِ الأنقى ، هي الشخصيةُ التي جِئنَا بها إلى الحياة مع ذلك التعريف بأن لنا مستوىً عميق استثنائياً  ، بغض النّظر عن طبقاتنا الخارجية .
كَيْفَ تستطيع التُعرّفُ على نفسك؟ ْخذُ دقيقتان وحاول أن تفكّرُ كيف يمكنك عمل ذلك ...

هل استطعت تعريّف نفسك من خلال علاقتِكَ مَع الآخرين (والد، طفل،صديق)، أَو من ناحية العملِ أنت تَعمَلُ؟ فإذا فعلت ذلك ، فإن هذا لَيسَ جوهرَكَ الحقيقيَ.
جوهركَ الحقيقي لا يُمْكن أنْ يُعرّفَ في العلاقةِ أَو المقارنةِ إلى أيّ شئِ أَو أي شخص آخر. أنتَ في المستوى الأعمقِ على داخل، بصرف النّظر عن أي واحد أَو أي شئ آخر. أو زمن فالجوهر إنّها المرّة الأولى جوهرهم كَانَ أبداً ظهراً مَنْسُوخاً إليهم. وهم يُفاجئونَ نادراً مِن قِبل الذي يَسْمعونَ. بدلاً مِن ذلك، يَهتمّونَ بعملياً يَعترفونَ به كهم الشيء الذي هم عَرفوا بعض الشّيء حول أنفسهم ومالَ لأخذ ل
مَنحَ أَو مَا نَظرَ إليه.
 
إحدى أهم العقباتِ التي تعترض تخويلنا تكْمنُ في أننا لا نعْرفُ جوهرَنا ومن ثم لا نتعرف عليه  كي نحتضنه ونسمح لأنفسنا بالتعبير عنه بانطلاق في حياتنا ، نفنح نَمِيلُ لمُقَارَنَة أنفسنا مع الآخرين والحُكْم على أنفسنا بالمقارنة مع الآخرين أيضاً. ونَسْمحُ لأنفسنا لتَوْقير أشكال مرجعيتنا خارج أنفسنا ، وقبل أن نعرفها ، نحن نَعِيشُ حياتَنا طبقاً لما الآخرون يَعتقدُون وبالمقارنة مع ما هو خارجنا. نحاولْ رَفْع أنفسنا إلى معاييرِ الآخرين - محاولين التطابق معهم في العمل، وقلقين بشأن ما يعتقدون به ،
وعندما نتعلم أو نتذكر ما هو جوهرنا الحقيقي نبَدأَ بإعتِناقه واحتضانه ، وتصبح الخطوة القادمة في أَنْ نسْمحَ لأنفسنا للإعتِقاد والايمان بأنفسنا - ومعرفة ما هي حقيقتَنا.
وهذا لا يعني مطلقاً أن ننفصل عن الآخرين ، بل أن نتواصل معهم بالمحبة والحيوية وتبادلِ الطاقةِ والعِلاقات حيوية لحياتِنا بكل حبُّ،

 هذه مرحلةُ أخرى في عمليةِ التخولَ: لإيجاد التطوّرْ، وإحترامْ صوتَنا الداخليَ. ( الذي قد ندعوه الحدس أو الصوت الداخلي أو المعرفة الداخلية ) إنه الجزء الأعمق من أنفسنا ـ مصدر معرفتنا الداخلي الذي يسمح لنا التفكير باستقلالية كي نصبحَ أكثر تشجعاً في توجهاتنا.
وعندها نصل إلى الطريقُ الحقيقيُ التي تشجعنا لأن :
1.
نعرفْ جوهرنا ومن نحن حقاً بالمستوى الأعمقِ.
2.
احتضان ذوانت والتعبير عنها حقاً.
3.
إزالةْ أيّ طبقة تعرقل تطورنا من ( حاجات، مخاوف، إعتقادات، عقليات، الخ. ) وتغطّي على جوهرِنا وتعرقلُ وضوحَ صورة أصولنا
4.
ايجاد صوتَنا الداخليَ والإستمعْ إليه بإنتظام.
5.
التوقّفْ عن مُقَارَنَة أنفسنا بالآخرين أَو الاهمام بآرائهم . حيث يُمْكِننا أَنْ تنهتمَّ ونحب الآخرين ، ولكن بدون السَماح لمعتقداتهم أن تؤثر علينا
6.
أن نعرفْ عقلَتا الخاصَ وكيف يفكر ويشْعرُ حول الأشياءِ.

العودة للقائمة


كيفية بناء الثقة بالنفس :
كيف تستطيع التزام الهدوء وإبقاءالثقةَ بالنفسِ في ظل بيقئشة قاسية ؟ فيما يلي  بَعْض النصائحِ التي تعتبر الدليل البدائي للتحول :
تخيّلْ نفسك كلوحة أسهم وكُلّ من حولك من الآخرون يريدون توجيه أسهمهم على هذه اللوحة ، ومع كل رمية من هذه الأسهم  سَتُتحطّمُ الثقة بنفسِك وتَسْحبُك للأسفل لطريقِ لَسْتَ مهتماً لها . وأنت لا تريد أن تدعْهم يُحطّمونَك، أَو ينالوا مآربهم مِنْك. فما هي السهام التي عليك تجنبها ؟
السهم #1: بيئة العملِ السلبيةِ
إحذرْ مقولة “ الكلب يَأْكلُ كلباً ” نظرية أنَّ الآخرون يحاربون لكي يتجاوز أو يتفوق الفرد على الآخر ، حتى لو كان الثمن بالتهامه ، إبتعدْ عن مثل هذه البيئةِ لأنها سَتتلفُ ثقتك بنفسِكِ. السهم #2: سلوك وممارسات الآخرينِ
المتهورون ومستغلي الفرص والميالون للانتقام ومحبي السيطرة وما شاكل ذلك ، كُلّ هذه الأنواعِ مِنْ الناسِ سَتُشكّلون مشاعرَ سيئةَ وسلبية على ثقتك بنفسك وعإلى رحلةِ تخولِ نفسِكَ. السهم  #3: مقاومة التغيير
تَتحدّى التغييراتُ نماذجنا. لتختبرُ مرونتَنا ، وعملية تكيّفنا هي ما يُعدّلُ طريقُ معتقداتنا . التغييرات قَدْ تُصعّبُ الأمور علينا لفترة قصيرة وتسبب الإجهاد لنا ، لَكنَّها تزوّدناُ بالفرصَ  لتَشجيع أنفسنا.
هناك مقولة تقول أن  “ الشيء الوحيد الثابت في الحياةِ هو التغييرُ. ”
فالتغيير يَحْدثُ دائماً. وعلينا تقبله والتعلم منه ، وكل منا سَينْجحُ ويَكُونُ سعيداً عندما يعَمَل
ومقاومْة التغييرستجعلك تَجِدُ نفسك حزيناً ومنعزلاً عن الآخرين .
السهم  #4: تَسْليط تجاربكَ الماضية على حاضرك
من المهم أن تتذكر بكائك عندما نُواجهُ الألم ، لكن إياك أن تَتْركُ الألم يُحوّلُ نفسه إلى خوفِ عالجْ كُلّ دروس الفشل والخطأ ، لديك الآن حرية الإختيار للنَظْر لكُلّ لحظة في أنها فرصة جديدة ، ولا يَحْملَ الماضي وتتَركَه يُتعبُك مِنْ رُؤية عظمةِ وجمال الحياةِ.
السهم #5: المنظور السلبي العالمي
إنظرْ إلى ما أنت تريد النْظرُ إليه. ولا تحمل نفسك للنظر لسلبيات العالم ، فبناء ثقةِ النفسِ تتطلب منك محاولة أن تَنقطعُ عن سماع الأخبارِ والتلفاز لأيام ، لتَشعر بطاقةَ ايجابية إضافيةَ تدخل كيانك وحياتك .
السهم  #6: نظرية التصميمِ
 
طريقَ حياتك وميزاتَكَ السلوكيةَ هي خَليطَ مُنتَج من العِلْمِ والوراثة وبيئتكَ المحيطة التي تمثلها زوجِتكَ وزملاء عملك وحلقة أصدقائكَ. لدى كل منا هويتُه الخاصةُ. فإذا كان والدك قد فشل في حياته ، فهذا لا يَعْني أنك يَجِبُ أَنْ تفشل أيضاً. التعلّمْ مِنْ تجارب الآخرينِ يجعلك لا يُصادفَ نفس الأخطاءِ قَدْ تتسائل لماذا بَعْض الناسِ يفكرون بايجابية ، وهم بذلك قادة بالفطرةَ ؟ الأمر ليس كذلك ، أنْ تَكُونَ إيجابي وتبْقى إيجابياً في الإختيار وتبني الثقة بالنفس وترسم الخططِ لتخويلِ النفسِ هي خيار أمامك وليس قاعدة أَو موهبة . الله لا يَنْزلَ مِنْ السماءِ ليقول لك أن تبني وتشجع نفسك على الثقة لحياتك ، فالحياة تَعطينا الكثيرَ من الخيارات لمواجهة معاركها ، وعليك أن تلبيس درع الوقاية المناسب لكل معركة ، والتغير الذاتي يعني نوعية التغير التي تأتي من داخلك ـ من ضمنك ، ونوع التغيير يتأثر بثلاثة أشياء هي : الموقف والسلوك وطريقة التفكير ، وعندما يتم تفعيل هذه الأشياء تصبح شاعراً بالمسؤولية لمن هو أنت وما هي قدراتك وما الذي تريد تحقيقه
تطوّيرْ الثقةَ بالنفسِ يعني السيطرة على المهام والقيم والانضباط والتصميم ، وبذلك تضمن البدء في البناء ، فكن إيجابياً.وقانعاً وسعيدَاً. ولا تضيّعُ أي فرصةَ لرؤية الإمتنان. فهو الطريق الإيجابي للعيش الذي سَيُساعدُك على بناء الثقةَ بالنفسِ ويقودك للتحول
السعادةُ في الحياة تبدأ بالتسامح والمغفرةِ
 هناك بَعْض الأعمال الوحشية الفظيعة والتي تصعب معها المغفرة في عالمِنا الذي نعيش ، لكن علينا أن نتذكر من قال أن ( حتى الأكثر ألماً مِنْ التجاربِ يُمْكِنُ أَنْ يَكُونُ تَركه يَذْهبُ ، يشكل ضرورة ملحة كي نسَمح للسعادةِ أن تدخل حياتِنا ) .
أهم العقباتِ الرئيسيةِ في طريقِ الحصول على السعادةِ هي الألم الناجم عن عاطفة الغضبِ. سواء كان هذا الغضبِ موجه نحو صديق أَو حبيب، أَو ما هو أسوأ … إلى النفس ، هذا الشعور الذي يجب اليُتغلّبَ عليه لتعطي فرصة لدَيمومة السعادة في الحياة ِ.
نحن كلنا يعرف أنه يستحيل أن تمضي الحياةِ دون أن نشعر بالغضب ،
عندما شيء أَو شخص ما يُزعجانِك، من المُهمِ جداً تفتح وتنفس مشاعرك ، وأفضل أساليب التَعَامُل مع المنتهكَ لمشاعرك هي المباشرة. وإذا كان ذلك مع نفسك ، عليك أن تغفر لها فوراً ، فهذه خطوة غاية في الأهمية لتعيد السعادة لمسارك ، وإذا لم تكن مستحباً للسماح والغفران ، كيف لك أن تختبر وتتعايش بسعادة في حياتك ؟؟
كن عالماً وواثقاً أنك بسلوك طريق المغفرةِ للآخرين ، يأتيك السلام الداخلي وتعيش بسلام ومحبة ، وطاقة السعادة تبدأ بالتدفق لحياتك ، وكل هذا يبدأ بالمغفرة والتسامح

العودة للقائمة

 



إدراكات للموضوعات الإنسانية
http://www.edracat.com